أهمية الانضباط المدرسي

 وترجع أهمية الانضباط إلى أن الانضباط شرط أساسي للتدريس والتعلم. فانضباط الطلاب يحقق للمعلم تحكمـًا في عملية التدريس ليصبح بمقدوره إكسابهم العلوم والمعارف والمهارات التي يخطط لها . وبدون الانضباط لا يمكن أن يكون هناك تدريس فعال مما قد يؤدي إلى انخفاض في تحصيل الطلاب الدراسي. ويقدر بعض التربويين أن نصف وقت المعلم في الفصل يضيع في التعامل مع عوارض خارج نطاق التدريس ومعظمها مشكلات انضباط ومخالفات سلوكية.

 

أن الانضباط مهم للجانب الاجتماعي في المدرسة فهو يسهل الاتصال والعلاقات الاجتماعية الجيدة بين الطلاب أنفسهم ، ومع معلميهم وإدارة المدرسة. فالانضباط يسهم في إيجاد بيئة مدرسية محببة للطالب ومشجعة على التعلم ، ويسهم كذلك في تحقيق مجتمع ذي سلوك حضاري في تعامله مع الآخرين أو الممتلكات العامة وفي التزامه بأنظمة المجتمع .

 

الانضباط يعلم أهمية التعاون بين أفراد مجتمع المدرسة أو المجتمع بشكل عام لتحقيق هدف معين، ويؤدي عدم الانضباط إلى تشتت الجهود وخسارة الموارد .

 

الانضباط يعلم أهمية التنظيم والتخطيط لإنجاز أي عمل، وبدونه تعم الفوضى والعشوائية في العمل،وينعكس هذا على أداء الطلاب مستقبلاً عندما يدخلون سوق العمل بدون مهارات أساسية لابد من توفرها فيمن يشغل أي مهنة من المهن .

 

الانضباط يعلم الطلاب منذ مرحلة مبكرة من حياتهم أهمية احترام حقوق الآخرين وكرامتهم التي ضمنها لهم الإسلام مثل عدم الاعتداء عليهم أو تخويفهم أو التجسس عليهم.